Saturday, August 17, 2013

[36] - رسالة لرضوى المستقبلية.



رضوى، راء، دي رسالتي ليك.

لا لشئ إلا لأني عايزة لما أقراها كمان كام سنة أفتكر انا كنت إزاي وبقيت إزاي، حاجة كده زي الـTime Capsule، اللي بتحط جواها حاجات كتيرة تفكرك بفترة معينة من حياتك، وتخبيها في مكان و ترجع بعد سنة أو سنتين أو حتى عشرين وتسترجع الذكريات، وتفتكر.

أنا مش عايزة لما أقرأ الرسالة دي بعدين تاني، أفكر "أنا إتغيرت أوي"، عايزة مبادئي و أولوياتي متتغيرش، ولو إتغيرت ميكونش تغيير جذري يحولني للأسوأ، كما أتمنى.

عايزاكي تفضلي زي ما أنتِ، متنحازيش لحد لمجرد خوفك على مشاعره، متكذبيش و متغيريش مبادئك عشان توصلي لحاجة، متتخليش عن أفكارك اللي أنتي مقتنعة بيها عشان أفكار نص لبة.

متبطلش تتفرجي على أنيمي ولا كرتون، السن ده مجرد رقم، لكن هتحسي أنك كبرتي و عجزتي بجد لو حبستي الطفلة اللي جواكي اللي انت قدرتي تحافظي على وجودها 22 سنة. حاربي عشان أي حاجة أنتِ واثقة فيها، ومتعانديش زيادة عن اللزوم لو إكتشفتِ أنك غلطانة. إكسبِ أول معاركك، وأنتي عارفة هي إيه. إستمتعي بحياتك و سافري وخليكِ مشرقة، صدقيني ده الحل الوحيد في عصرنا ده.

حاولي تبعدي عن السياسة بقدر المستطاع، محدش فاهم هو بيتكلم في ايه و كل واحد له "مصادره" وعمرك ما هتعرفي تتناقشي مناقشة محترمة، عايزة تتناقشي؟ تناقشي في كتبك، وأفلامك، وموسيقتك. بلاش تبطلي تقرأي ولا تبطلي تسمعي موسيقى فيلم إيميلي كل ما الدنيا تضلم في وشك، هتشوفي قوس قزح في أوضتك و هتكتشفي أن أصوات العصافير اللي بيسمعوها في الكرتون حقيقية.

متتخليش عن هوسك بالصور وتجميعها، خليكِ قنوعة دايماً طول ما حياتك ملونة وجميلة، حققي أحلامك كلها و كملي الـBucket List  بتاعتك. اتعلمي الطبخ، مش عشان حد، لأ عشان أنتٍ عايزة تجربي أكلات مختلفة من اللي بتشوفيها. واقضي على الكسل اللي بياكل من وقتك كتير. اتعلمي كتير و اوعي تبقي مغرورة في يوم، هتبقي مغرورة ليه؟ كل ما تعرفي حاجة جديدة، هتلاقي اللي يعرف منك أكتر، دايماً فيه حد سابقك بخطوة، اتعلمي كتير لحد أخر يوم في حياتك. وخليكِ دايماً قريبة من ربنا.

حاولي تتقبلي الناس اللي مش بتتقبليهم و متزعليش عشان ناس ميستاهلوش وتمسكي بميم لأنه عارفك كويس وشاف كل حاجة فيكي، الوحشة والحلوة، وهو مصدر كل النصايح الذهبية بتاعتك. خليكِ عايشة في قوقعتك الخاصة ومتدخليش جواها غير اللي انتِ واثقة فيهم ... بس! متكرريش غلطات الماضي.


عندي ليكِ نصايح كتيرة يا رودي، بس أتمنى أنك لما ترجعي تقرأي الرسالة تكوني إحتفظتي بإنسانيتك ومفقدتيهاش، تكوني حققتي اماني كتيرة، وتكون عندك قطة بيضاء، وتكوني كما أنتِ.

Thursday, August 8, 2013

[35] - أنا ونفسي، ونفسي.



أحياناً الحياة ممكن تبقى درامية زيادة عن اللزوم، مش عارفة مين السبب أنا أم الحياة؟

فشلت في عملية التدوين اليومي فشل ذريع، كانت تمضي الأيام دون أن أكتب، الأفكار تملئ رأسي ولكنها لا تريد الخروج، فكلماتي ستجرح كثيرون. كثيرون جرحوني ومستخبيين زي الطفل اللي كسر حاجة وبيستخبي من مامته عارف انها هتعاقبه لكن اول ما تبدأ تزعقله، يعيط ويصعب عليها. اهو كده بالظبط! ولكني فكرت كثيراً كثيراً كثيراً يعني، وأنا مستفيدة إيه من ده كله؟ في الأخر مليش غيري أنا، هستفيد إيه لما أتعبها وأزعلها؟

في أوقات كتير موقفش جنبي غير نفسي وساعدتني وخرجتني من الموود القاتل اللي ببقى فيها بنصائحـ"ها" العبقرية. وأخر نصائحها استوحتها من صورة أونلاين "أنتِ تقدري تبقي شريرة على فكرة مع الأشرار، مش بالضرورة لازم تفضلي طيبة". ماشي.

لم أعد أدلل نفسي كما كنت أفعل، لا أدري، أهو الروتين أم بوظان مواعيد نومي بالكامل، أو فقدان الدافع هو السبب. ولكني قررت اليوم تدليل نفسي وأكلت كل ما هو حلو في المنزل (لأن هذا بالنسبة لي أحد اهم عوامل التدليل)، شوكولاتة، فواكه، كحك وبسكويت وتوينكيز السحرية اللي بمقت على أياً كان السبب في حجمها اللي بقى صغير، والكريمة اللي قلت للنص.

بدأت في قراءة رواية تدعى "أشجار قليلة عند المنحنى" للكاتبة نعمات البحيري، والرواية تشعرني بقدر هائل من الرعب، لأن بطلتها تعاني غربة مرعبة، طبعاً تختلف غربتنا ولكن كل ما تشعر به البطلة أشعره أنا. ربما علي العودة للكتابة مرة أخرى لأفرغ هذه الشحنة من المشاعر.
.....


في الأخر أنا مليش غير نفسي. في الأخر أنا لوحدي. 

Saturday, August 3, 2013

[34] - في حب الجوابات



أنا بحب الجوابات وسحرها، بحب فكرة إنتظار خطاب ما من شخص ما، ويا سلام لو كان من شخص مجهول. رائحة الورق وشكل الخط وكل اللي ممكن تعرفه عن شخصية شخص ما من خطه والكلمات اللي بيختارها. مش بالضرورة الرسائل الغرامية، فيه رسائل من كل نوع، رسائل بتحس فيها بالونس والدفا، رسالة شخص غريب بيفضفض ويطلع كل اللي في قلبه لشخص غريب تاني من غير ما يعمل حساب لأي اعتبارات ما بينهم.

ميم، عايزين نبعت خطابات مجهولة لبعض، ولو أننا هنعرف بعض.
....


عمري ما أذيت حد، لأ فعلاَ عمري ما عرفت حتى أؤذي حد، ضميري بيأنبني بطريقة فظيعة بمجرد التفكير. عشان كده بستغرب الأذي لما يجيلي من أقرب الناس ليا وفي مختلف الأشكال، وأنا عمري ما أذيتهم. هل أنا وحشة معاهم وأنا مش عارفة؟ هل فعلاً زي ما ناس قالتلي قبل كده طيبتك دي هبل؟ بس ميم قالي ده مش هبل، ده حسن ظن في الناس زيادة عن اللزوم، ولازم تبدأي تعاملي الناس بالمثل مهما كانوا. بس كل ما أفكر في أني لازم أردلهم اللي عملوه وبيعملوه معايا، بحس أني هأعيط. أنا مش عايزة أخسرهم، لكنهم مُصرين يخسروني. هم بالفعل خسروني. وده شئ محزن. 

Friday, August 2, 2013

[33] - أتلك رواية أم حقيقة؟



من كثرة قراءتي للروايات وإندماجي فيها وفي حيوات أبطالها، كلما تذكرت أو مررت بمشهد من الحياة، لم أعد أذكر هل كان موقفاً حقيقياً أم مجرد مشهد قرأته في أحد الروايات وتخيلتني بطلته؟ ربما لهذا أقوم بإسقاط الكثير من الأشياء على بطلة روايتي، فهي تقريباً تكاد أن تكون نسخة أخرى مني، وهذا شئ لا أريده حتماً.
أخبرني أحدهم أنني أصلح لكتابة الروايات، ولكن لا أدري كيف سينتهي بي الأمر إن إستمررت في قراءتها والتأثر بها هذا التأثر القوي؟
....


هذا الأسبوع بدأت بقراءة رواية "خان الخليلي" لنجيب محفوظ، وأسلوبه قد يبعث على الملل بعض الشئ وخاصة لمن لم يعتده ولكن لأنه عمله الرابع الذي أقرأه فقد إعتدته، وأعتبره مثله كمثل الدروس الخصوصية، فهو حقاً مفيدة القراءة له لكل راوي. فلست مضطراً إلى إتخاذ نهجه في الكتابة ولكنه لا بد أن يفيدك بشئ ما.

Thursday, August 1, 2013

[32] - منزل الأحلام ذاك



حائط غرفتي هو عبارة عن جنة من البوسترات، معظمها بوسترات لهاري بوتر بكل أجزائه وشخصياته و كل ما يمت له بصلة، وبوستر لجوني ديب، وبوستر أخر لأحد أفلامي المفضلة "Music & Lyrics" الذي يمارس فيه هيو جرانت البريطاني الرائع دور نجم الروك الذي يعاني من شيخوخة مبكرة أو مراهقة متأخرة ولكني أحبه في الحالتين، وبوستر أحد أفلام ديزني "Up" فمنظر البلالين الملونة يبعث على البهجة، وبعض بوسترات لباربي، وأخيراً مشاهد كارتونية ملونة للبحر ولمدينة ما ليلة الكريسماس. وأتسائل لمً يخلو حائط غرفتي من أشياء أهم، كصور أصدقائي و صور شخصيات الأنمي المفضلة، وحكمي ومقولاتي التي تشجعني دوماً. ربما علي البدء بتجديد بوستراتي.
.....

سألتني منذ بضعة أيام، عما يبدو عليه منزل أحلامي. أخبرتك عليه أن يكون ملوناً ومبهج وبه مكتبة كبيرة ومكتب أزينه بنفسي، وكذلك عليه أن يحتوي على العديد والعديد من الورود والنباتات. لقد نسيت إخبارك بأهم شئ يجب أن يكون في ذلك المنزل لكي يكون منزل أحلامي، أنت.

.....